Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘الأغبياء’

[1] 

الأغبياء لا يستحقون الحياة، والجبناء كذلك، على الكائنات تعلّم إصدار أحكام نهائية تشبه هذا، الأمور أحياناً بهذه البساطة.

 

 [2]

Pass fast!عليك أن تجد وحشك، مهما حاولت التملّص، أنت تحمل داخلك نفس الكائن البدائي الذي قفز أثناء الانتخاب، للكائنات دورات حياة تكررها، وحده الإنسان يملك دورة حياة واحدة يكملها، ستختلف الألوان، الأشكال، الروائح، الأسماء، وسيكمل الإنسان نفس الدورة، سيجد الترس الذي عليه تحريكه لتستمر، سيجد الوحش الذي سيقتله ليعلن وجوده، تسرع الأيام، وتتوقّف عجلات التفكير الخاصة لصالح التسليم بأفكار معلبّة أنتجها آخرون، وأنت ستكبر.. تختار أن تصير ترساً آخر، أو تجد الترس.. وتجد الوحش، تقتله، تنحت صورتك وأنت تجرّه على حيطان كهفِ يناسب القرن الذي عشت فيه، جد وحشك..

 

 

 

[3]

عليك أن ترتعد خوفاً كلما تذكرت العدد الهائل لوجوهك المحبوسة في أشرطة المراقبة، في الفندق الذي مررت للاستراحة فيه، في البقالة، في المكتبة، في العيادة، في المقهى، في الأرصفة الألف التي قطعتها مع أفكارك.. إنهم لا يلتقطون الأفكار أيها الساذج.

 

 [4]

عليك أن تستعيد أخلاق طفولتك، أن تجلس في منتصف الكون وتلحّ في طلب حاجتك، تلحّ في الاصطدام بالجدار كل مرة، تلحّ في القفز تريد ملامسة شيء ما خفي وحدك تراه، تلحّ في الرفض، تلحّ في السؤال، وتخترع إجابة.. وسقف.. وسلم.. وأفق، تأكد من حصولك على أفق واسع.

 

 [5]

عليك أن تخطئ لتمارس بشريّتك، لا عليك من كل تلك الملائكة المتشدقة حولك، ثم عليك أن تقاتل لتصحيح أخطائك.. لتكرّس إنسانيّتك، لا تصدق أنك تحصل عليها بالوراثة، هذه الخرافات بالذات تقتلك. 

 

[6]

عليك أن تؤمن، بألوهيّتك كواقع مُعاش، بالمعجزات كحلول وسط، بالأحلام كروزنامة حتمية، وبالفشل كخيار وارد.

Read Full Post »