Feeds:
المقالات
تعليقات

خَرّوا سُجّداً

Leader - By Khalid Albaih

Leader – By Khalid Albaih

– إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّداً –

 سورة مريم:58

 

سلامٌ عليك..

وقالت الملائكة: لا يموت البطل، لأنه الحياة..

سلامٌ عليك، يوم تذهب، ويوم تجيء، ويوم تعود إليّ مشتاقاً..

وسلامٌ على القلب الذي يتقلّب على القنوات الإخبارية بعدك، يوجّه لعناته بعناية بالغة، على الفم الذي يصُفّ الكلام لك بنزق مراهق أغضبه إفراط حبيبته الأولى بحبها.. يبعثر شتائمه كلما غبت باستهتار يائس، بملل مشركٍ عتيق أنهكه الله كلما انهال عليه بسياط ناره.. يلقي عليك العتب بإيمانٍ مخذول، لا يجد شيئاً يقوله.. لا يجد شيئاً يضيفه على جلالك.. على عُلاك، على جلالك -يا حبيبي-  على عُلاك..

وأنت المارد وأنت العصفور، وأمامك مدىً واسعٌ من خيالات الكُتّاب المرضى الذين لم يسعفوك بكلمة، وهذه الأسوار تَحكُّ عظام صدرك.. لتستفز العصفور فيك، هذه الأماني تحدِّقُ بوجهك أنت وحدك.. لتستجير بالمارد فيك، والبحر لا يضحك.. فلا يخدعك عسله، القاهرة لا تضحك، المنامة لا تضحك، صنعاء لا تضحك، طرابلس ودمشق والقطيف وصلالة.. العواصم لا تُضحكها جثامين ملائكتها.. التي لن تذبل يوماً، تريد قصاصاً من الشياطين كلهم.. ليخرجوا منها مذمومين مدحورين، وأنت المارد يا حبيبي، أنت المارد.

أرثيك الآن، حتى نترك الغد للحب.. للحرية.. للتعدّدية.. للديموقراطية.. لكل المصطلحات البرّاقة، نتركه متفرغاً لدحر هذه الجماجم وهذه اللحى، لنفي هذا الجزم بالخراب والفوضى، لا تُعطِهم اليوم دمك، لا تعطهم في الغد دمك، لا تعلن لهم استكانة.. لا تلعن لهم رباً، إنهم يصنعون من أنفسهم آلهة فاجرة تحاصر هواءك.. وأنت الإله الوحيد! أنت الواحد الأحد.. الفرد الصمد.. الآمر الناهي.. الذي قال للظالم أن يسقط.. فسقط.

وتعود، لأن الأبطال -يا حبيبي- لا يموتون، لا يذهبون إلى الحكايات وحدهم دون قلوبنا ترعى ابتساماتهم، لا يستجيبون لشبق هذه الحياة لحكاية تراجيدية أخرى، فلا موتى هنا لنطرق عليهم باباً، أو نفجّر كوّةً في جدار، أنت تحيا كلما ذهبت، وتعود -يا حبيبي- إليّ أكثر حياةً.. كلما عُدت، يتركك قلبي للذهاب، لأن الأبطال يذهبون ممتلئين بالمجد، ويعودون.

فـ سلامٌ عليك، يوم تثورُ، ويوم تنتصر، ويوم تعود إليّ -كما أنت- حراً..

مسحت عن الجفون ضبابة الدمع  الرمادية، لألقاكم و في عينيّ نور الحب و الإيمان، بكم.. بالأرض.. بالإنسان. وها أنا يا أحبائي هنا معكم، لأقبس منكمُ جمرة، لآخذ -يا مصابيح الدجى- من  زيتكم قطرة، لمصباحي.. و ها أنا أحبائي، إلي يدكم أمد يدي، و عند رؤوسكم ألقي هنا رأسي، وأرفع جبهتي معكم إلي الشمسِ، و ها أنتم كصخر جبالنا قوّة، كزهر بلادنا الحلوة. أحبائي حصان الشعب جاوز  كبوة الأمس، وهبّ الشهر منتفضاً وراء النهر، أصيخوا .. ها حصان الشعب  يصهل واثق النّهمة، ويفلت من حصار النحس و العتمة، ويعدو نحو مرفأه على الشمسِ.

~ فدوى طوقان

.

أحباء فدوى.. “حصان الشعب” المتجاوز لكبواته، متحرراً مفلتاً من “حصار النحس والعتمة”، هذه هي الصفوف الآن، هذه هي المواقف، التصريحات، الرغبات والأماني والمقالات والقصائد، “عالمٌ يطفو على القتلى كعادته”، وليقتل كل جيشٌ شعبه، نحن أولى على كلٍ بذخيرتنا. الأحبة يُقتَلون.. فلا تتركوا خلف الحبيب حبيبةً تبكي عليه!

هذه هي الأوطان الآن، حاكمٌ وعائلةٌ وسور، كل هذه الكراهية لا تجد قلباً تُصرف في، كل هذه الآلام تجد ذاكرةً لتحملها، كل هذه البذاءة الفكرية تجد عقولاً لتُصرف فيها، لا مكان للأحبة في أوطان الحُكام هذه، أخترتم أحبائي الخروج عنها.. وإخراجهم منها، فـ”إلى يدكم أمد يدي”..

هذه هي الحياة الآن، الربيع العربي مضرجاً بدماء المؤمنين، يحضر الموت، الحياة الآن كماتش فوتبول نهائي.. لا يقبل تعادلاً.. لا يقيم وزناً لتحليل “الأداء”، النتيجة هي الأهم، الفائز يذهب بالكأس .. يذهب بالعرش، ولا يروي قصص الموتى أحد. الحياة كأبيض وأسود هي أن تقف.. لا أن تنحني، أن تحضر.. لا أن تنتحي، أن تعيش وتحيا.. لا أن تموت. الحق ليس ملوناً.. ولا زلنا نثق في قلوبنا وفي أحبتنا، في اليوم الذي نفقد فيه الثقة في قلوبنا.. ويقتلون أحبتنا.. ستكون الكارثة، كانت هذه الشعوب هي الكارثة على آلهتها العفنة. فـ” ها أنتم كصخر جبالنا قوة”..

هذه هي السجون الآن، “السجن ليس الجدران الأربعة، وليس الجلاد والتعذيب، إنه خوف الإنسان ورعبه حتى قبل أن يدخل السجن.”، هذا ما أراده جلاد عبدالرحمن منيف، الخوف، والتهديد حلقة محكمة الاستدارة، جمهور الجلاد يبدو مخيفاً أكثر، إنه يقاسمنا طاولة المقهى ويهدد، يأخذ المكتب المجاور لنا في العمل ويهدد! يُهدد بتفاصيل الأيام.. باستتباب الأمن.. بقصر النظر.. بتعمد التواطئ.. بصدق الولاء.. بانحراف الانتماء، إن تكلفت قوى الأمن ومجلسه ومأجوريه بحصد الأرواح.. هم حاضرون لحصد الأحلام، هذه المرة تذكروا أن الأحلام في الرؤوس، لتحصد حلماً.. إحصد الرأس الذي يحمله. ورؤوسكم أحبائي بأحلامها باقيه، فـ”أرفع جبهتي معكم إلى الشمسِ”..

هذه هي الشعوب الآن، يحضر الموت ليحصدها، منجل واحد يكفي للجميع، وينسى آلهة الموت والمنتصبين على عروشه يا أحبائي أن القضية هي الحياة، أن عليه وعليهم الركوع هنا وهناك حيث سفكوا كل حياة.. ليرووا حكايتها ويعلقوا حلمها.. ليضعوا نيشاناً على رصيف.. ليغسلوا ساحة.. ليلغوا خطاب.. لينظفوا نشرة.. ليعتذروا ولا يُغفر لهم. عصيةٌ الأحلام على الحصاد، فلا نحاول أن نُبلغ بذلك دبابةً ولا بندقية يا “زهر بلادنا الحلوة”..

هذه المرة.. القضية هي الحياة.

الكلمة آخر الأسلحة

 

سوريا حرة قريباً - درعا الحراك | المدينة القديمة طرابلس - ليبيا | مدونة جدران بيروت

 

–      الكلمةُ آخرُ الأسلحة.. لنْ تكونَ أقواها، لكنّها سلاحُ الذين تلوّثت دماؤهم، ماتت أمّهاتهم. سلاحُ الأطفالِ الذين يريدونَ أن يفعلوا شيئاً!

عبدالرحمن منيف – شرق المتوسط

.

 

ثم تسألينني!

.

Lose - By plep

– كلّما انقلبتِ إليّ.. تباهيتُ بصفّي الممتلئ بكِ، وكلّما انقلبتِ عليّ.. تناهيت بخيبتي من فراغي منك.

انتظرتكِ.. كمن يتوسّل حلول موعده من ساعةٍ معطّلة، وأتيتُ كجرح مفتوحٍ ببلاهة.. وغادرتُ كتائه يرشد أعمى، كطريق يقصده المشتاقون لاغتيال أشواقهم.. ويعودون منه نفسه معهم على شوقهم خيبتهم، كمغدورِ جريح خلف خطوط العدوِّ.. أعدو! ثم تسألينني أن أترك لي خط عودة!

من أين تأتي قيمة الحق؟ كمغفلين نبحث عن عدوٍ بوجه واحد كلما سُلبنا قطعةً من هذه السماء.

– وكلّما تجرّدتِ أمامي.. امتلأ غروري منك، وكلّما جرّدتِني كبريائي.. أصَبُّ انكساراً لأذاكِ!

وأخسر حصني الأخير، أسبق الآخرين لأزيل رايتي قبل أن يسقطوها، لأقي هزائمي الصغيرة من عبث السفلة، أعد نفسي بالتالي: إنك نبيلٌ الآن لأنك كنت لتكون نبيلاً إذا انتصرت أيضاً! (فهل كنت؟)، عزاؤكِ لي أنني أخسر حرباً غير منصفة..جـِـدي لي حرباً منصفة! سأعيد للأمور أحجامها .. ويبقى وحده حجم غصّتي كصحراء مترامية التيه. ثم تسألينني أن أترك لهزائمي حرية الحصول!

من أين تأتي الخيبة؟ كفراعنة نبني مقابرنا كلما جئنا نبني آمالنا في الآخرين!

– فكلّما وطأتِ ذاكرتي.. أفرغت أيامي لبأسكِ، وكلّما تواطأتِ على ذكرياتي.. تراجعتُ إليك بيأسي.

لنقل كلاماً بسيطاً. لا يدفع للاطمئنان أبداً أن تكون على حق، ولا يكفي أن تتأكد مراراً من ذلك، أن تقود في الطريق الصحيح ولا تصل أبداً هو أمر طبيعي عليك الاستعداد لحصوله، أن تقوم بكل ما يجب عليك ثم لا تفلح في استدراج رد الفعل الصحيح هو أمر عليك بناء توقعاتك عليه أيضاً، لا تُستجاب صلوات الطيبين دائماً يا حَبيبَتي، فالشيطان ليس في الجحيم.. إنه أحياناً على كرسي الحكم. ثم تسألينني أن أُحسِن الظن بالجنة!

من أين يأتي الإيمان؟ كمهد صلاة ينسلخ الوطن كلما توسلنا منه كلاماً.

الموت في الوقت المناسب

كانت الثورة أجمل على الورق، الآن لا تجد بين تعداد ركام القتلى وقتاً لتكتب قصيدة!

محمود درويش، في المرة القادمة.. اختر توقيتاً مناسباً لتموت فيه.

Experimental to grow - Wynne Leung art

خلاصات حازمة

خلاصتي التبشيريّة، الرب هو نقيضك، حاربه.

أحدهما يصح، وربما كليهما، الرب هو نقيضك، أو أنّك أنت نقيضه باعتباره صنيعة خيالات مهووسة لإنسان مُنتخب آخر، في الحالتين.. محاربته واجبه، مجابهة الفكر الربّاني الأبوي واجبه أينما حلّ وكان، في البيت.. في المدرسة.. في الجامعة.. في مكان العمل.. في الوطن.. في الثورة.. في التاريخ أو في السماء. لا تُنتَقص.. لا تعبد.

الخلاصة الافتتاحية، التشبيهات أداة تهديد، باشِر.

القياسات والتشبيهات والاستعارات اللغوية أسلوب تهديدي، التهديد هروب من المواجهة ومباشرة حديث في صلب الموضوع، فإما إن تكون مع هذا التشبيه “المنطقي”.. وإما أنك خارج المنطق، مع كل ما يرافق كل التشبيهات من عواقب مبالغ فيها تستخدم دائماً للتخويف من العواقب والنتائج، الوطن كالسفينة.. القائد كالقبطان، تخيّل مقدار الخطر الهائل الذي تُعرّض له الوطن كلما ألهيت وشتّتت انتباه القائد والربان! التطرّف الديني كالسرطان.. تخيّل كل ما يجرّه السرطان من ألم والحاجة للاستئصال لإيقاف انتشار المرض، الثورة كالمطيّة.. تخيّل كل الفظاعات والأجندة التي من الممكن أن تُحمّل على ظهر المطيّة! الحياة كالمدرسة..  تخيّل كل F ستحصل عليها ومقدار كونك طالب فاشل في مراحل تواجدك في هذه المدرسة! الحبيب كالمظلة.. تخيّل كل تلك الأمطار التي تهطل وبؤسك في الوقوف تحتها دون حبيب.. مظلة! الشرف كالكبريت.. لا أدري لم يُشترط فيها أن “تولّع” .. لم لا يتخيّل الناس هنا هطول المطر وتبلل “الكبريتة”! لا تشبّه.. لا تهدّد.

الخلاصة الأوليّة، تَعالى!

فعل التواضع هو فعل تذلّل اختياري، التواضع كلمة قادمة من الجذر اللغوي “وضع”، يُشتق منها اسم الفاعل “وضيع”، هناك لغوياً “وضيع”.. وآخر يتصنّع الوضاعة، متصنّع الوضاعة هو “متواضع”.. من مقلّدي الـ”وضيع”، التواضع فعل مُذلّ بالمطلق، أنت كائن مُتسامي رفيع عالي.. يستحق السمو والرفعة والعلو.. عليه التسامي والترفّع والتعالي، لا تتواضع.. لا تتذلّل.

الخلاصة الوسطى، احتقر الاستثناءات.. اشجب التعميمات، وانبذ كليهما.

الاستثناء هو الابن الشرعي للتعميم، والتعميم هو الوالدة البغضية للاستثناء، والمؤمنون بهما هم الآباء المرضى، لولا وجود التعميمات لما احتجنا لاستيلاد الاستثناءات، ولولا وجود الاستثناءات لما احتجنا لأن نقذف الأحبة بالتناقض والازدواجية. الاستثناءات كلها بغيضة، والتعميمات التي تسببها بغيضة بمقدار مضاعف، والمؤمنون بكليهما ازدواجيون متناقضون أبغض.. وأبغض. الاستثناءات في الحب.. في الكراهية.. في المعتقدات الدينية.. في العادات والتقاليد.. في الحرب.. في الثورة، كما التعميمات في الحب والكراهية.. في الدين والكفر.. في الحرب والسلم.. وفي الثورة. لا تعمّم.. لا تستثني.

الخلاصة الختامية، تعلّم صياغة أفكارك مع أقل عدد ممكن من الـ”ولكن” ومترادفاتها.

لا تقسم بولاءك لحزب ديني متطرّف ثم تفتتح معلّقتك في شجب مواقفه غير المتوافقة مع إنسانيّتك، لا توحّد بألوهيّة نظام قمعي أثري ثم تسلخلي رب ربه “نقد بنّاء”، لا تعلن احترامك للمرأة ثم تفقعها قافلة شتائم وإهانات ما بتفهم، لا ترضخ للأمثال الشعبية وثقافة “مدّ الرجلين ع قد اللحاف” ثم تسفقني محاضرة بالطموح والأحلام المشروعة، جرّب “لكنِن” قبل أن تأعلن وتقسم وتوحّد وترضخ، من باب التغيير.

ختاماً.. بطّلها نهائياً هيدي عادة الابتداء بـ”مع احترامي إلك، لكن…”، عندي إحساس إن الـ”لكن” تنقض مع قبلها، فحاول ما تذكّرني كل مرة قديشك ما بتحترمني.

[قِبلة]

أبسط تفصيل فيما يحدث.. هو كارثة، فأينما تولّي بوجهك.. فثَمّ مقصلة!

[عِبادة]

يتساقط الأبطال في الشوارع قبل اكتمال أساطيرهم، أثقل من حبات مطر، ويسفك شرف النضال.. ويرمى وجه الانتفاضة بالأسيد.. ويهتك كل رأي مخالف، وإلى الثرثرة والتقاط الصور تهافتوا كغربان لونها واحد.. ونعيقها واحد، وفي الطريق إلى بلاط الرب ليُسحل ما بقي من هذا الوطن، فإما الجحيم وإما الجحيم، اختر جحيمك!، وامهرها ببعض دمك، ووزّع نفسك راغباً واذهب إلى مقصلتك الموعودة، مُندساً عميلاً كنت.. أو قاصراً تجاوز الأربعين غُرِّر بك.

تتكدس هذه الجثث لتري هذا الرب طريقه إلى مقصلته، ويلهث وراءها كلما تساقطت لينهشها ببذاءات حاشية عرشه، المقصلة تلك التي نصبها لنفسه راغباً، فإما الشعب وإما الرب.. أيمها يضع عنقه أولاً!

[شوارع ملتبسة]

لا تضيع قوات الأمن الطريق للساحات المكتظة بسنوات القهر وناسه، لكنها لا تميز بسهولة بين المواطنين والشوارع حين تدوس.

[لعنة]

قتلانا في الشوارع، وقتلانا في المقابر الجماعية، لا طريق سالك إلى الجنة.. ووحدها جهنم الرب هنا لا تشترط الوفاة لضمان الالتحاق، مقال في صفحة انترنت مؤهل كافي، شعب واحد يتسع وجعه لكل هذا الموت.. ولا تسل عن “قتلاهم” ما بقي هذا الجيش قوات حرس حدود للمحتل الرابض في الشرق كله.

وتمر الأيام الرتيبة غير آبهة بهذا المخاض الدموي كله.. ولا تلد شيئاً، ولا أدري متى كانت الأيام تأبه بأي شيء أساساً حتى تُلام، من سور المخفر إلى سور المقبرة.. كلها أرض الوطن وأيامه، ولو أن هنالك لعنة كافية.. لقلنا اللعنة، لكنه نفسه هو اللعنة تتجسد أرصفة وبنايات وساحات ومواعيد موت!!

أكتب بسفاهة، عن طاغية ممانع يعاضد مسخ ديكتاتور عميل لكل ما يحفظ عرشه، أترك سطراً .. لأستهلك صباح الخير مع حبيب قديم، وأنتبه كيف تصنع تفاصيل العاطفة كل هذا الفرق، وتعود الأرقام للتصاعد كمؤشرات الأسهم كلما تساقطت قيمتها.. بوتيرة متسارعة، تسبق أعداد الجثث أعداد المتظاهرين أنفسهم، الرب ينسل إلى البيوت ليتنزع من الشعب روحه، أخرج عن السطر الأخير لأفتح صفحة جانبية أغوغل فيها أنس المعرواي، أتذكّر كم أحب الصيف.. وأنسى متابعة المؤشرات الاقتصادية.. ولا تسهو الديكتاتوريات العتيدة عن إسقاط الشعوب في الشوارع، ترتص الجماهير صفوفاً منضبطة.. كل أمام مقصلته.. ولا من وطنٍ يشق صف الشقاء.

[إذا بلغ الرب نصابه!]

هذا الرب بلغ نصابه، وحان وقت إخراجه.. زكاةً واجبةً لأبناء السبيل الذي ما توانى عن قطعه، لأبناء الوطن الذي ما توانى عن قتلهم وقتله، رباً جاثماً على الصدور.. سداً منيعاً بين الشعب والسماء، فبُعداً للرب، كل ربٍ يقول بغير الحرية.. كل الحرية، أيُّ ربٍ يُركع له خوفاً ورهبة، كل ربٍ غذّاه الدمّ منذ آلاف السنين.. وأيُّ ربٍ يغذّيه الدم اليوم، بُعداً للرب، كل ربٍ سفك الكرامات تذللا لجلال وجهه.. وأيّ ربٍ مرّغ الوجوه لرفع مقامه، فليخرج منها مذموماً مدحوراً.. ألا بُعداً للقوم الظالمين.

[منحبك!]

لا تقل كم مندساً تظاهر، اسأل كم إنساناً قُتِل..

“سقف الوطن واطي”

وبابه مغلق، إن كتبنا له شعراً.. تشدّنا حروف الهجاء لجذرها اللغوي، فتهجوه في غفلة من المجد، ومنّا، يحاصرنا الملك.. والأمير.. والرئيس المفدّى، أعني الرئيس المفدّى المتوفّى والوارث عنه، والباب مغلقٌ من أمامنا، أعني باب الوطن*، والطاغية من ورائه، ولا نجد أيّ بيت شعرٍ متزلّف لكاذب من عصر الجاهلية قد يصلح مفتاحاً ملائماً، ولا تسعف الكرامة فينا أي كفّين يحترفان التصفيق المبتهج، غافلنا الطاغية ورسم بفولاذه مستعجلاً سقفاً جديداً لهذا الوطن، فانحنينا.. ننحني.. سقف الوطن واطي.

لـ أسامة الحاج

هناك ربٌ يقبع خلف باب الوطن، ولا ندري.. لا ندري لمن نصلّي وهذا الإله على رؤوسنا.. في رؤوسنا، لمن نصرّح بسنين الخوف والوهم وجهنم التي في انتظارنا عند كل مفترق رأي، ومن يغلق عنّا كهوف التفاجؤ المقيتة التي تمتص الروح من الأحلام كلما أطلّت، ماذا ننتعل كلما انتعلنا رجال الرب، لماذا نغني فداءً لأرضٍ كلما شبقنا لرائحتها ارتطمنا بها.. سُوّينا فيها بالثرى، لأيٍ أسدٍ -يرمي لكلابه عظمة إصلاحٍ كل مجزرة وأخرى- يهتف هذا الطوفان، وأيّ موتِ ينشد الغرباء البعيدون الذين تُسرق حناجرهم.. ويُقام الحد عليهم، وكيف نقنع أحبتنا الطيبين أن قلوبنا لم تخطئ من قبل لهذه الدرجة في تقدير الألم، وأن سقوفنا العالية لا تقيم صلبها شيوعية عتيقة صدئة في دواخلنا.. أو تطرف إسلامي مقيت مختبئ يريدها إمارة.. أو تواطؤ مع العدو عن حُسن نية، عن حُسن نية يا حبيبتي…

يبدأ الخطاب، ونتذكر كم أن أسواره متينة، علينا متينة، وسقف ربوبيته أعلى مما تُدرك بشرية هذا الشعب، كتبية الوطن الإعلامية لا يخبرها أحد بأن الآخرين الذين يموتون هم أحبةٌ لآخرين تموت بداخلهم أشياء أخرى، تهزأ بأحزانهم نشرة التاسعة، وتلقي عليهم الحتف بتعالي دبابة انتصرت على كلمة، ويخنق ما تبقى من الحزن متاحاً امتنان الطاغية ببعض الوقت بين المجزرة والمجزرة، الصراخ بها لا يصل، والصراخ من خلفها لا يأتي.. ينتحب للقلوب الموصدة الفاجعة ويخبر أن الغرباء الذي يتسامى الوطن عن منحهم مترين ليرقدوا.. هم أحبّة لآخرين، فلم كلما ارتفع صوتٌ من الداخل ارتد إليه.. وكلّما أتى صوتٌ من الخارج سُفك إلى الخيانة والعمالة، كيف ضاق هذا الوطن وترك أحلام بعضه في العراء!؟ كيف غفلت النوايا الطيبة عنه.

كلما زأرت أسود هذا الوطن.. بأن احلموا.. تحت سقف الوطن، نخرج منهم.. ومنه، شكراً.. وتباً. سقف الوطن واطي… واطي.

وندري أيُّ طاغيةِ في قبيلتنا الكبيرة هو الذي أغلق باب هذا الوطن، هو الذي أخفض سقف هذا الحلم وهذا الوطن، وتركه لأحلامنا الباسقة سجناً جماعياً انفرادياً، وحدنا فيه، وحّدنا فيه! نعرف اسمه وعنوان كرسيه ووراء أي بابِ نجده وفي خانة أي مرتكبٍ نضعه، نعرف الأعداد والأسماء.. نعرف المخبرين والمتواطئين وأصحاب المصالح الدنيئة والنبيلة.. نعرف الشوارع والمقابر والحقول البور، تعرّفنا بما يكفي على طاغيتنا الكبير، وتعرّفنا كما يجب وينبغي على الطواغيت الصغار. ألف دبابةٍ لن تفلح في محو كلمة، ألف كلبٍ في زقاق لن تستطيع إطفاء صوت، مليون “عفوي” في شارع لا يملكون إغلاق صفحة فيسبوك واحدة. هذه ليست سياسة العين والمخرز، هذه الكلمة والدبابة.

*الوطن هو هذا الشرق الحزين، والطاغية هو الاسم المستعار لبشار الأسد، للملك حمد آل خليفة حتى إشعار آخر، لحسني مبارك سابقاً، لعلي عبدالله صالح لبعض الوقت، للملك عبدالله بن عبد العزيز إلى آخر عمر مملكة عائلته والممالك الخليجية وعائلاتها.. خليفة بن زايد وآل نهيان في أبوظبي.. آل مكتوم في دبي.. آل الصباح في الكويت.. آل ثاني في قطر..  قابوس الفرد الصمد في عُمان، للملك عبدالله بن الحسين، للقذافي، لزين العابدين، لمحمد السادس، لبوتفليقة. هذه ليست مساواة للهروب من المواقف، هذه مواقف ثابتة مبدئية غير مبالية بهراء الممانعة.. بقذارة الطائفية.. بأزلية المنعطفات الحرجة.. بطراطير الأمم المتحدة.. بعبَدة أردوغان.. بصندوق النقد الدولي.. بأزمة النفط وارتفاع أسعاره.. بموارد المياه العذبة حول العالم.

اليمن، ليكن ربيعاً..

...